مقالات طبية

معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم

معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم ، عند الحمل تزداد بعض الهرمونات ذات التأثير الجنسي عند المرأه وتحديدآ هرموني الإستروجين والبروجسترون مايؤدي إلي حدوث إضرابات في مواعيد الدورة الشهرية وأحيانا يؤدي حدوث الحمل إلي إنقطاع بالدورة الشهرية ومعرفة الحمل عن طريق عنق الرحم هي شعور المرأه بتورم المهبل والحساسية عندها يمكن التأكد بنسبة كبيرة من وجود الحمل وكون الجسد ينتج مخاط عنق الرحم بنسبة أكثر من المعتاد ومن هنا سوف نشرح معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم.

وظيفة عنق الرحم

هي تحديد نسبة خصوبتك حيث يتيح لك فحص عنق الرحم التنبؤ بأفضل توقيت لممارسة الجماع من أجل الإخصاب من الشهر الجاري ومعرفة أن التبيوض سوف يحدث في توقيت محدد كما يساعد علي معرفة إذا كان هناك حمل أم لا.

إذا عنق الرحم هو تركيبة نسيجية تمتد من المهبل حتي جدار الرحم وهو يكون علي شكل أنبوب أو قناة ضيقة وهو يلعب دورا أساسيا في الجهاز التناسلي إذ يسهل مرور السائل المنوي ليصل إلي الرحم كما يسمح بتدفق الدم خلال الدورة الشهرية.

معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم
معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم

معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم

عند الإباضة يرتفع عنق الرحم إلي الجزء العلوي من المهبل ويصبح أكثر نعومة ورطوبة في ذروة التبويض يكون عنق الرحم مقترب  من الأسفل كثيرا والرحم مفتوح للسماح للحيوانات المنوية للدخول في بعض الأحيان والتي تبدو أنها مختفية في عنق الرحم وهو مايعني فقط أنه أصبح لينا بحيث يمزج مع جدران المهبل ثم يرتفع عنق الرحم عاليا جدا لدرجة أن أصابعك لايمكنها الوصول إليه وهنا عندما يحدث إرتفاع عنق الرحم وفتح الرحم مع الرطوبة هذا هو أخصب وقتك وهو الوقت الأمثل لممارسة الجنس لتحقيق الحمل بمجرد أن يحدث التبويض ينخفض عنق الرحم بضع قطرات ويصبح أكثر حزما مرة أخري ثم ينغلق مدخل الرحم الذي كان مفتوحا وهذا يمكن أن يحدث مباشرة بعد الإباضة أو قد يستغرق عدة ساعات إلي عدة أيام وعندما يحدث الحمل فإن عنق الرحم يرتفع ويصبح لينا ومع ذلك يبقي مدخل الرحم مغلقا بإحكام ويحدث هذا في أوقات مختلفة لكل إمرأة ويكون ذلك في أقرب وقت بعد أثني عشرا يوما من حدوث الإباضة ويمكنك تأكيد الحمل عن طريق إختبار الحمل في المنزل أو الطبيب.

معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم
معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم

التغيرات التي تطرأ علي شكل عنق الرحم

في فترة الحمل تطرأ تغيرات عديدة في عنق الرحم وتختلف مع التقدم في مراحل الحمل وهذه التغيرات لاتقتصر علي الشكل فقط إنما علي الوظيفة أيضا، فعند حصول الحمل يمتلئ عنق الرحم بسائل مخاطي وبهذه الطريقة يشكل حاجزا لحماية الرحم حيث ينمو الجنين كما يختلف موقع عنق الرحم من إمرأه إلي أخري ولكنه إجمالا يرتفع نحو الأعلي قليلأ ويصبح أكثر ليونة في الفترة الأولي التي تتبع عملية التلقيح وإن تغير سماكة عنق الرحم يكون عادة من أول التغيرات التي يمكن ملاحظتها في بداية الحمل وهي تنتج عن إرتفاع كمية السائل المخاطي في القناة هذا مايؤدي إلي ظهور إحمرار في هذه المنطقة خلال الفحص الذي يجرية الطبيب فمع إقتراب موعد الولادة يبدأ عنق الرحم بالتحضر لهذه المرحلة فيبدأ بالتمدد ببطء قبل أسابيع من الولادة عند بعض النساء مايؤدي إلي نزول ماء الجنين وعند البعض الأخر تحدث عملية توسيع عنق الرحم عند بداية المخاض.

وأخيرا عزيزتي المرأه بعد قرأة هذا الموضوع يمكنك معرفة الحمل عن طريق عنق الرحم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: