فوائد عمل جلسة الرتوش لإزالة الشعر بالليزر

img

تعد جلسة الرتوش، أو إزالة الشعر بالليزر أحدث طرق إزالة الشعر العملية، فقد مرت إزالة الشعر الزائد عند النساء بمراحل عديدة منذ آلاف السنين، وتم استخدام أساليب كثيرة بعضها بمواد طبيعية، وبعضها الآخر بمواد كيماوية، أو باستخدام أداة لإزالة الشعر.

كيف تحضري نفسك لعمل جلسة الرتوش لإزالة الشعر بالليزر؟

لا شك أن مشكلة الشعر الزائد تعد أحد المشاكل الهامة التي تؤرق المرأة، فهي تسعى دائما للحصول على بشرة ناعمة ملساء ونظيفة، لذلك سعت المرأة على مر العصور إلى استخدام اساليب متعددة للتخلص من الشعر الزائد حتى تم التوصل أخيرا لإزالة الشعر الزائد عن طريق جلسة الرتوش أو استخدام أشعة الليزر من أجل التخلص من الشعر الزائد.

ازالة الشعر بالليزر بأمان

ازالة الشعر بالليزر

وقد استخدمت المرأة على مر التاريخ أساليب متعددة للتخلص من الشعر الزائد، حيث كان هناك دائما وصفات بمواد طبيعية، او استخدام الأعشاب من اجل التخلص من الشعر الزائد، كما توارثت الأجيال طريقة هاش أو (الحلاوة) وهي وصفة يتم صنعها في المنزل من السكر والليمون، أو العسل والليمون وتستخدم في نزع الشعر، لكن هذه الطريقة رغم نتائجها الفعالة، إلا أنها قد تسبب حساسية وتهيج للبشرة، كما أنها تسبب ألما شديدا عند استخدامها، أيضا استخدمت السيدات الشفرة من أجل إزالة الشعر وأحيانا أنواعا معينة من كريم إزالة الشعر، ولكن يعيب هذه الطرق أنها تقص الشعر ولا تنتزعه من جذوره، كما أنها تتسبب في زيادته وسرعة نموه من جديد.

جلسة الرتوش ما هي؟

بعد دراسات مستفيضة، وأبحاث متتالية توصل العلماء لاستخدام أشعة الليزر في العديد من الاستخدامات الطبية والتجميلية، وكان أحد هذه الاستخدامات إمكانية التخلص من الشعر الزائد بشكل نهائي عن وجه وجسم المرأة، وبعدما ثبتت فاعلية استخدام أشعة الليزر في التخلص من الشعر الزائد نهائيا وبإجراء بسيط ليس له أي أعراض جانبية ضارة، بدأت مراكز التجميل المتخصصة في الانتشار بشكل كبير، وأصبح الذهاب إلى تلك المراكز هو ما يطلق عليه جلسة الرتوش، وفيها يقوم المتخصص بتوجيه أشعة الليزر على بصيلة الشعر، فتتلفها تماما، بحيث تصبح غير قادرة على إنتاج الشعر من جديد، فتسقط الشعرة، ولا ينبت مكانها شعر جديد.

ولكي نكون أكثر وضوحا مع المتابع فإن جلسة الرتوش هي جلسة مكملة لجلسة إزالة الشعر بالليزر التي يقوم بها الطبيب المعالج بعد إجراء الجلسة الأصلية بأسبوع كنوع من المراجعة ووضع اللمسات التكميلية على ما سبق أن أجراه في الجلسة الرئيسية، ولذلك أطلق عليها (جلسة رتوش) وإن كان قد أصبح من الدارج استخدام لفظ (جلسة رتوش) على أصل العملية وهي إزالة الشعر باستخدام أشعة الليزر.

أسباب عمل جلسة الرتوش

جلسة الرتوش وكيف تعمل في الشعر

جلسة الرتوش

من الطبيعي أن يكون سبب عمل جلسة الرتوش من اجل التخلص من الشعر الزائد المزعج، ولكن من المجدي أن تتعرف أولا عن أسباب ظهور الشعر بكثافة غير عادية في مناطق معينة بالجسم أو ما يسمى بالتشعر، حيث أنه من الوارد ان يكون بسبب وجود خلل ما، ومن الوارد أن علاج السبب قد يغني عن عمل جلسة الرتوش، وقد يكون ظهور الشعر الكثيف في مناطق معينة مؤشرا للإصابة بمرض ما يتوجب العلاج، وسوف نتعرف معا على هذه الأسباب:

*قد يكون سبب كثافة الشعر الغير مرغوب فيه عاملا وراثيا، وانتقل عن طريق إحدى الجدات أو من الأم.

*أيضا من الوارد أن تكون السيدة لديها خلل في بعض الهرمونات، فمثلا ظهور الشعر بكثافة في منطقة الذقن يعني أن هناك خللا في هرمون الذكورة وهو هرمون الإندروجين، وهو المسئول عن إنبات الشعر لدى الرجال.

*قد يكون السبب ايضا تعرض المبيضين إلى بعض المشاكل الصحية، مثل التضخم، أو التكيس أو ظهور أورام كان من نتيجتها تنشيط هرمون الإندروجين الذكوري، ومن ثم تنشيط وتحفيز نمو الشعر بشكل كثيف، مما يستوجب عمل الفحوصات المختلفة وتلقي العلاج المناسب، وعندها قد تحل المشكلة بعلاج الحالة المرضية الأصلية دون الحاجة إلى جلسة الرتوش.

*من الممكن أيضا أن تكون الغدة الكظرية بها بعض المشكلات مثل الورم أو التضخم، أو فرط النسيج الكظري، وكل تلك الأمراض تؤدي في النهاية إلى تنشيط الهرمونات الذكورية، وبالتالي كثافة الشعر عن المعدلات الطبيعية.

*قد يرجع سبب ظهور الشعر الكثيف في مناطق غير معتادة في جسم المرأة إلى خلل في نشاط الغدة النخامية، مما يؤدي إلى ارتفاع نسبة البروكلاتين في الجسم، حيث أنه أيضا من محفزات الشعر على النمو الكثيف.

*ليس من المستبعد ايضا أن يسبب تعاطي بعض أنواع العقاقير خللا في الغدد التي سبق الحديث عنها مثل أدوية ضغط الدم والأعصاب وأدوية القلب، وبمجرد الانتهاء من فترة العلاج تعود تلك الهرمونات لمعدلات الإفراز الطبيعية، فتختفي بالتالي محفزات نمو الشعر بالطريقة الغير مرغوب فيها.

جلسة الرتوش للليزر

جلسة الرتوش

ازالة الشعر بالليزر

بعد أن تأكد أنه لا بديل عن عمل جلسة الرتوش، هناك عدة عدة ملاحظات لابد من الأخذ بها استعدادا للجلسة، أي أنها تتم قبل الجلسة نتعرف عليها في الآتي:

1- يراعى التوقف نهائيا عن استخدام أي طريقة لنزع الشعر من جذورة قبل جلسة الرتوش بستة أسابيع على الأقل، وذلك لأنه عند عمل جلسة الرتوش فإن أشعة الليزر تستهدف جذور الشعر، فعند إزالة الشعر من جذوره سواء بماكينة نزع الشعر أو باستخدام الشمع أو اي وسيلة مشابهة فسوف تختفي الجذور المستهدفة، مما ئؤدي يؤدي إلى فشل الجلسة وعدم تحقيق أي نتائج.

2- من المهم أيضا عدم التعرض لأشعة الشمس سواء قبل أو بعد جلسة الرتوش بفترة لا تقل عن ستة أسابيع، وذلك يرجع إلى ان أشعة الشمس من الممكن أن تفسد تأثير أشعة الليزر التي تم استخدامها في جلسة الرتوش، وتضعف تأثيرها.

من الضروري وضع طبقة من الجيل المرطب على المنطقة المستهدفة لعمل جلسة الرتوش، وذلك من أجل حماية الطبقات الخارجية للجلد من أي التهابات أو تهيج، وتسهل وصول أشعة الليزر لجذور الشعر مباشرة مما يساعد على نجاح الجلسة.

يفضل إجراء تجربة أشعة الليزر على جزء من المساحة المستهدفة، وذلك من أجل الإطمئنان على قابلية الجسم للعلاج بالليزر، وعدم حدوث تهيج أو التهابات.

أيضا يلزم الطبيب المختص أو المعالج باستخدام نظارات واقية ضد أشعة الليزر.

إجراءات واجب اتباعها بعد جلسة الرتوش

من المتوقع حدوث تهيج في منطقة العلاج بالليزر، لذلك يجب عمل مكمدات من الثلج أو الماء البارد مباشرة بعد الانتهاء من الجلسة، مما يساعد على تخفيف أعراض التهيج.

تكرر جلسة الرتوش بعد الجلسة الأولى بمدة تتراوح بين 4 إلى 6 أسابيع، ويتم تحديد عدد الجلسات على أساس المنطقة التي يتم إزالة الشعر منها، ومدى خشونة الشعر، وأيضا لون الشعر والبشرة، حيث يعتبر الشعر الأسود على بشرة بيضاء هو الأكثر نجاحا ووصولا لنتائج سريعة، وعادة ما يتراوح عدد الجلسات بين 3 إلى 8 جلسات.

وتمر الشعرة بعدة مراحل في عمرها وهي طور النمو، ثم دور التساقط، وأخيرا يبدأ دور تراجع الشعرة، فالشعرة لها عمر افتراضي تسقط بعده، وبعد فترة من الزمن تأتي مرحلة التراجع أي تنشط البصيلة مرة أخرى من أجل إنبات شعرة جديدة. وقد اكتشف الباحثون أن فترة نمو الشعرة هو الوقت المناسب لإزالتها باستخدام أشعة الليزر في جلسة الرتوش.

يجب الامتناع تماما عن استخدام الماء الحار، أو مزيلات العرق المعطرة، او اي منتجات داخلها الكحول لأنها من الممكن أن تسبب تهيج للبشرة وذلك لمدة ثلاثة أيام بعد جلسة الرتوش مع المداومة على استخدام الكريم المرطب الموصوف من قبل الطبيب المعاج.

استخدام آخر لأشعة الليزر

هناك بعض الحالات المرضية التي تنمو فيها الشعرة للداخل، أو ما يعرف بالشعرة المقلوبة، أو الناسور الشعري وهذه الحالة من الأمور المزعجة، والتي ثبت نجاح علاجها عن طريق أشعة الليزر، حيث أن إهمالها يتسبب في تجمعات دهنية وخراريج، وغالبا من تكون في أماكن حساسة من الجسم.

الآثار الجانبية المتوقع حدوثها في جلسة الرتوش

من الوارد أن يحدث إحمرار وتورم وحكة مكان العلاج بالليزر، ولكنها أعراض مؤقتة لا تزيد عن ثلاثة أيام، كما أنه من الممكن أن يحدث تغيرا في لون الجلد يختفي بالتدريج.

الشعور بالألم أثناء وبعد العلاج بالليزر، وهناك العديد من أنواع كريمات التخدير الموضعي يمكن الاستعانة بها، كما يمكن الاستعانة بالتبريد أيضا أثناء إجراء جلسة الرتوش.

يجب الحرص بعدم استخدام كريمات تخدير قوية على مساحة كبيرة من المنطقة المعالجة بشكل متكرر، لأن في ذلك خطر كبير قد يؤدي إلى الوفاة، وعادة يستخدم الكريم المخدر قبل موعد إجراء الجلسة بنصف ساعة.

في حالة زيادة بقع الجلد عن المتوقع، مع احتمال حدوث حروق جلدية، يجب التوقف واختيار نوع آخر من الليزر.

من الأخطار المحتملة أيضا حدوث حروق بالجلد، او التصبغ والذي يعني ظهور بقع بيضاء اللون، أو تهيج حب الشباب وظهور قشور معدية، ولتجنب هذه الأخطار يعاد التحكم في نوع الليزر وقوة النبضة بما يتناسب مع نوع البشرة. وكنا قد ذكرنا سابقا بضرورة تجربة الليزر على مساحة محدودة في بداية العلاج، ومتابعة الأعراض الجانبية التي تنشأ لإجراء التعديل اللازم في العلاج بما يتناسب مع نوع البشرة ودرجة حساسيتها، ومدى استجابتها وتحملها للعلاج بالليزر.

من المحتمل أن تكون الأعراض الجانبية سببها الحساسية من نوع معين من كريمات التخدير أو التبريد المستخدمة أثناء جلسة الليزر، وفي هذه الحالة يمكن تغيير الكريم واختيار نوع آخر مناسب.

في حالات نادرة يسبب الليزر تقرحات وبثور وتغير في لون الجلد.

أسعار جلسة الرتوش

تختلف أسعار جلسة الرتوش من مكان لآخر، ويتوقف ذلك على شهرة المكان واستعدادة وحداثة الأجهزة المستخدمة، وأيضا على كفاءة الأطباء وفريق التمريض المصاحب، أيضا على المساحة المراد إجراء الجلسات عليها وعدد الجلسات المقررة من المعالج المختص.

وحتى نقرب الصورة لأصدقائنا المتابعين إليكم التكلفة التقريبية لجلسة الرتوش:

إزالة الشعر عن الوجه بالليزر يتكلف حوالي 35 دولار، أما منطقة البيكيني مع منطقة تحت الإبط فالسعر يبدأ من 70 دولار، أما جلسات الزراعين فتبدأ من 60 دولار، وكما ذكرنا هذه أسعار تقريبية، وتتوقف على نوع المستشفى ودرجتها، وعلى مستوى الأطباء والمعالجين والأجهزة الحديثة المستخدمة.

هكذا نكون قد تعرفنا على جلسة الرتوش وتعرفنا على أساليب التخلص من الشعر الزائد من العصور القديمة وحتى الآن، كما ناقشنا مراحل استخدام أشعة الليزر من أجل التخلص من الشعر الكثيف والغير مرغوب فيه، ومراحل الاستعداد لهذه الجلسات، سواء قبل إجرائها، أو بعد الانتهاء منها، وتعرفنا أيضا على النتائج المتوقعة منها، والأعراض المصاحبة لها، والأعراض الجانبية التي من المحتمل حدوثها، وكيفية تجنب ذلك، ولم يفتنا تحديد الأسعار المتوقعة لجسة الرتوش وفقا للمنطقة التي تجرى فيها نرجو أن تكون الصورة الآن أكثر وضوحا لكل من يرغب في إجراء جلسة رتوش.

 

 

 

 

...

الكاتب Shahinaz Shawki

Shahinaz Shawki

مواضيع متعلقة

اترك رداً

%d مدونون معجبون بهذه: