مقالات طبية

علاج أزمة الربو عند الأطفال

علاج أزمة الربو عند الأطفال ، يتميز مرض الربو بنوبات تنفس حادة مع فترات راحة بينها تكون النوبات الربو أكثر صعوبة في الليل وتتميز بسعال تنفس سريع صعوبة في إستنشاق الهواء وفي الحالات الصعبة تسبب نقص بالأكسجين تكون نوبات الربو شائعة عند وجود أمراض فيروسية في جهاز التنفس وفي فصول معينة خصوصا الخريف والربيع ويطرحون الأمهات والأباء العديد من الأسئلة المتعلقة بسلامة أبنائهم المصابين بالربو ومن هنا نشرح أهم  أعراض أزمة الربوعند الأطفال وعلاج أزمة الربو عن الأطفال.

أعراض مرض الربو

الكحة (السعال ) المستمر

يصبح الصوت المصاحب للتنفس يشبه صوت الصفير، ويجب التنبيه إلي أن هناك الكثير من الأصوات التي تنتج مع التنفس عند إصابة الأطفال بنزلة برد مثل صوت الخرخشة وغيرها، ولكن الصوت الدال علي الربو هو صوت مميز ومستمر يشبه الصفير.

علاج أزمة الربو عند الأطفال
علاج أزمة الربو عند الأطفال

ضيق التنفس

إن معرفة هذه الأعراض وتمييزها مهم جدآ ولكن المشكلة إن هذه الأعراض وتمييزها مهم جدا ولكن المشكلة إن هذه الأعراض قد تنتج من حالات مرضية أخري مثل نزلات البرد الشديدة أو الألتهابات الرئوية سواء كانت بسبب فيروسات معينة أو بكتيريا وبالتالي يصعب في بعض الأحيان التفرقة بين هذه الحالات المرضية وبين مرض الربو وخصوصا لدي الأطفال صغار السن من فترة مابعد الولادة إلي سن الثلاث سنوات بالرغم من ذلك يوجد هناك مؤشرات تدل علي أن المشكلة التي يعاني منها الطفل هي مشكلة الربو وهذه هي المؤشرات

  • إستجابة الطفل للعلاج المستخدم في علاج الربو سواء عن طريق الكمام أو البخاخ.
  • إستمرار الكحة الناشفة أو المصاحبة للبلغم البسيط ولفترة طويلة أكثر من ثلاث حتي أربع أسابيع وخصوصا عند عمل الطفل أقل مجهود.
  • وجود أعراض أخري تدل على الحساسية مثل الأكزيما أو الرشح الأنفي المزمن.
  • تكرار الأزمات بنسب أكثر من ثلاث مرات في السنة بحيث يكون الطفل معافي تماما في الفترة مابين هذه الأزمات.
علاج أزمة الربو عند الأطفال
علاج أزمة الربو عند الأطفال

علاج أزمة الربو عند الأطفال

يجب أن يعالج كل طفل كحالة منفردة يمكن إستنشاق العلاج أو إبتلاعه وينقسم إلي نوعين نوع سريع التأثير ونوع طويل المدي حيث تستخدم الأنواع سريعة المفعول في حالات الطواريء بينما تستخدم الأخري لمنع تكرار وقوع الأزمة وهناك طريقتان للعلاج هي:

العلاج الإستنشاقي

هو جهاز بسيط يستخدم لإيصال السوائل العلاجية في شكل رذاز أو بودرة عندما يتنفس المريض من خلال القناع الخاص بهذا الجهاز وبهذا تصل المادة الفعالة إلي الرئتين وعلي مدي وقت طويل طالما أن المريض يستعمل القناع أو الجزء الفمي الخاص بالجهاز، والجهاز أسهل في الإستعمال من أجهزة الإستنشاق العادية والتي تحتاج إلي خبرة أكبر من المريض لأخذ الجرعة.

العلاج المناعي

هذا العلاج فعال لعلاج حالات الربو الناتجة عن التحسس لأنه يقلل من التفاعلات التي تؤدي إلي حدوث الأزمة وبالتالي يرفع من القدرة الوظيفية للرئتين ويقلل الإحتياج إلي أدوية الأزمة وسمي أيضا بعلاج منع التحسس وهو علاج واسع الأنتشار بين الأطباء نظرا لأنه فعال ومأمون لدي الأطفال يتم في هذا العلاج حقن كمية صغيرة من المادة الميزة لحدوث الأزمة في الذراع ربما مرة واحدة أسبوعيا أو أكثر لمدة ثلاثون أسبوع ثم كل اسبوعين يعد ذلك ثم كل أربعة أسابيع ويمكن لمدة العلاج الكلي أن تصل إلي ثلاث حتي خمس سنوات الزيادة التدريجية في المادة المحقونة تؤدي إلي تجريد الجهاز المناعي من حساسية تجاهما مما يقلل من أعراض الأزمة.

وفي نهاية موضوعنا نرجي عزيزتي الأم قرأة  هذا الموضوع وإتباع طرق علاج أزمة الربو عند الأطفال.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: