طرق علاج سرطان المعدة باستخدام الغذاء

 

“المعدة هي بيت الداء”.يتضح من هذا الحديث الشريف أن أي ضرر يصيب المعدة ينتج عنه اضطراب في الهضم بشكل  كبير مما يؤثر على صحة الجسم كله.

ومن أصعب الأمراض التي قد تصيب المعدة هو مرض سرطان المعدة, والذي ينتج عن نمو خلايا المعدة بشكل عشوائي بسبب اتباع بعض أنظمة غذائية ضارة وغير متوازنة, وبتطور المرض قد ينتشر السرطان ليمتد إلى القولون والكبد والأمعاء الدقيقة. لهذا يجب عمل فحص طبي شامل للجسم بشكل دائم حتى يمكن اكتشاف المرض في مراحله الأولى ومن ثم يسهل علاجه.

 

علاج سرطان المعدة طبيعيا

هناك العديد من العلاجات التي يمكن تحضيرها في المنزل والتي يمكن أن تعتبر علاجا طبيعيا بديلا عن العلاج الكيميائي,  ومنها:

مادة كيرسيتين Quercetin

يحتوي البصل الأحمر وأيضا الأصفر على كمية مركزة من مادة كيرسيتين التي تعمل على الوقاية من البكتيريا الضارة التي تنشط في المعدة. لهذا فإن علاج أي ورم في المعدة يعتمد على توافر كمية كبيرة من مادة كيرسيتين  في النظام الغذائي الذي يتم إتباعه.

حيث أن إضافة نصف بصلة  في غذائنا اليومي يؤدي إلى تقليل السعرات الحرارية التي نتناولها يوميا, مما يساعد على  تقليل خطر نمو الخلايا المعدية بنسبة 50٪ في أجسامنا وبالتالي تقليل فرص الإصابة بمرض سرطان المعدة.

تتوافر أيضا مادة كيرسيتين في البروكلي والفواكه والعنب الأحمر مما تعد فائدة كبيرة لعلاج زيادة نمو البطن.

 

ثمار عنب الثعلب الهندي

عنب الثعلب الهندي المعروف عموما بفاكهة أملا المشهورة لعلاج الشعر, والتي تتميز بتوفير وقاية طبيعية من أي تغير كيميائي ضار يحدث داخل الجسم. ويمكن تناول عنب الثعلب الهندي إما نيئا أو مطبوخا.  ولهذا ينصح بإضافته إلى نظامنا الغذائي اليومي من أجل تقليل خطر سرطان المعدة.

 

الأناناس

من المعروف أن الأناناس له خاصية وقائية ضد أي جزيئات ضارة تدخل الجسم وأن مع إضافة بذور المشمش إلى الأناناس يساعد ذلك على التعافي سريعا لدى المرضى الذين يعانون من زيادة نمو البطن.

 

الكركم

يشتهر الكركم بأنه من النباتات العشبية التي لديها  خواص معقمة  وشافية. حيث يعتبر الكركم مفيد في علاج الكثير من الأمراض بجانب أنه يساعد على النمو. ينصح بإضافة مسحوق الكركم أثناء الطهي بسبب فائدته الكبيرة في علاج ورم المعدة.

 

الأطعمة الخضراء

عند الإصابة بمرض الغشاء المخاطي في المعدة، ينصح بتناول المزيد من الأطعمة الخضراء مثل الخضروات الخضراء وكميات معينة من خليط من الخضراوات الأخرى, حيث أن تناول الخضروات النيئة يساعد في علاج الأورام الخبيثة في المعدة. والخضروات الخضراء مثل السبانخ والخيار والنعناع  تحتوي على عوامل  حماية من الأمراض من خلال احتوائها على الألياف والحديد والفيتامينات الضرورية  للجسم.

 

الزنجبيل

يعرف الزنجبيل بطعمه الحارق والذي يدل على احتوائه على عناصر منشطة للدورة الدموية, كما يتميز بقدرته على تدمير الخلايا السرطانية إذا ما تم تناوله بانتظام يوميا. ينصح بتناوله كمشروب ساخن قبل الأكل مما يساعد على تقليل الكولسترول وإذابة الدهون, أو بعد الأكل من أجل المساعدة على الهضم الجيد, أو مشروب بارد منعش مما يساعد على تنشيط جميع أعضاء الجسم الداخلية والخارجية حتى تعمل بكفاءة, مما يساعد الجسم علة مقاومة ومحاربة الأمراض.

يلاحظ مما سبق، أن الأغذية المساعدة في علاج مرض سرطان المعدة متاحة للجميع ويمكن تناولها من قبل كل الأعمار. حيث مع الاستمرار في تناول الأطعمة الخضراء مع اتباع نمط حياة صحي بسيط وسليم يساعد في الشفاء السريع من مرض سرطان المعدة, بل وأيضا يعمل بشكل فعال على الوقاية من الإصابة بهذا المرض الخبيث. كل هذا بجانب ضرورة استشارة الطبيب المعالج أولا لعرفة كم الأغذية المناسب لكل شخص تبعا لظروفه العمرية والصحية.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: