أطعمة غذائية رائعة تساعد في الإقلاع عن التدخين إلى الأبد

إن الإقلاع عن التدخين ليس سهلا,  لأن التدخين ليس شيئا يقوم به الأفراد من أجل الاستمتاع ببعض الوقت فحسب, إن التدخين هو تثبيت لفكرة الإدمان لدى الشخص المدخن، حيث تعتبر مادة النيكوتين في موقع الصدارة بين أكثر المنشطات المتوفرة قوة وتأثير.

لهذا, فإن التوقف عن التدخين يعتبر تحد غاية في الصعوبة.  إنه تحدي يجب على كل مدخن أن يواجهه, وهذا هو الهدف من هذه المقالة.

هناك العديد من الاستراتيجيات النفسية النافعة التي تساهم في مهمة مقاومة التدخين, منها:

عمل قائمة بالإيجابيات والسلبيات خاصة بالإقلاع عن التدخين

من المفيد القيام بعمل قائمة بسلبيات التدخين وإيجابياته من وجهة نظر المدخن, لهذا يجب عليه أن يكون أمينا وصادقا وقت كتابة هذه القائمة حتى يستطيع الاستفادة من هذه الإستراتيجية.

تحديد موعد

عند قيام الشخص المدخن بتحديد تاريخ من أجل الإقلاع عن التدخين, فهذا يؤدي إلى تنشيط العقل الذي يعمل بدوره على بذل ما بوسعه لتحقيق هذا الهدف الذي أصبح ضرورة أساسية.

الإقلاع بشكل مفاجئ

إن الإقلاع عن التدخين فجأة دون فترة تمهيد قد تكون مفيدة لدى عدد قليل من المدخنين وأقل فائدة للآخرين، لهذا فإن إستراتيجية  تخفيض عدد السجائر بمعدل 2 أو 3 في الأسبوع, -أو الفترة الزمنية التي تتناسب مع كل مدخن- هي الأمثل من أجل تحقيق الهدف المرجو وهو الإقلاع عن التدخين نهائيا. ويستمر المدخن في تقليل عدد السجائر تدريجيا حتى يحقق صفر سجائر.

أما عن طرق التغذية التي تساعد المدخن على الإقلاع عن التدخين فمنها:

الترطيب المستمر للجسم

أهمية ترطيب الجسم
أهمية الماء في الإقللاع عن التدخين

يجب على الشخص المدخن أن يستهلك كمية وفيرة من الماء, لأن الماء يعمل على تقليل حاجة الجسم من مادة النيكوتين كما يساعد في تقليل أثرها الضار. ومن أجل مضاعفة تأثير الماء ينصح بإضافة ملعقتان صغيرتان من البيكينج صودا إلى كوب ماء وشربه أثناء تناول الوجبات الأساسية, ولكن لا ينصح بتناول هذا المزيج لمن يعاني من قرحة في المعدة.

تناول الخضراوات

إن تناول الكثير من الخضراوات يسبب الشعور بطعم سيئ عند التدخين, لذلك ينصح بتناول الخضراوات عند شعور المدخن بالضعف أمام السجائر, لأن عقله الباطن سوف يسترجع المذاق السيئ للخضراوات وبالتالي سوف يعزف عن السجائر.

تناول البرتقال

من الخصائص الهامة والمفيدة لعصير البرتقال أنه يعمل على زيادة الحمضية في البول مما يؤدي إلى  القضاء على تأثير النيكوتين الضار في الجسم بشكل فوري. ولكن في حالة تناول الأدوية الخاصة بالإقلاع عن التدخين فينصح بعدم تناول عصير البرتقال لأنه يؤثر سلبيا على كمية النيكوتين اللازمة في فترة الانسحاب من الجسم.

تناول الألياف

ينصح الأطباء المدخنين بتناول الأغذية الغنية بالألياف لأنها تعمل على إزالة السموم في الجسم بشكل سريع والتي ترسبت بسبب التدخين. من أمثلة تلك الأطعمة السبانخ والردة والخس.

تناول البقوليات

إن الأطعمة مثل الفول والفاصوليا تعمل على تقليل وطأة الأعراض التي يسببها الإقلاع عن التدخين, بسبب احتوائها على حمض البانتوثنيك الذي يحفز الغدة الكظرية  على العمل بكفاءة عالية, مما يؤدي إلى تحسين الحالة الصحية للعقل والجسم معا.

تناول الأسماك

أغذية علاجية
الأسماك من أجل الإقلاع عن التدخين

تشتهر الأسماك باحتوائها على الزيوت أوميجا 3 وأوميجا 6 وأوميجا 12 والتي تساعد الجسم على التخلص من الشوارد الحرة, لأن هذه الشوارد تتسبب في العديد من الأمراض وعلى رأسها مرض السرطان. كما تتميز هذه الزيوت بأنها مضادة للأكسدة مما يساعد على حماية القلب والشرايين من تأثيرات النيكوتين الضارة.

وفي النهاية, عزيزي القارئ, نلاحظ أن هناك العديد من الطرق البسيطة والآمنة التي يستطيع بها المدخن الإقلاع عن التدخين والحفاظ على صحته. يبقى أن يكون لدى الشخص المدخن الإرادة القوية والرغبة الأكيدة في الإقلاع عن التدخين والبدء في حياة جديدة مليئة بالصحة والسعادة.

 

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: