العلاجات الطبيعية لمرضى سرطان الثدي

هل يمكن الشفاء من مرض سرطان الثدي بشكل طبيعي؟ إذا كنت تعانين من سرطان الثدي، فقد تسألين نفسك هذا السؤال، وأنك ترغبين بشدة في معرفة طرق العلاج المختلفة التي قد تكمل عمل الطب التقليدي. هناك عدة خيارات تشمل وجبات الطعام المخلصة من السموم والطب الصيني التقليدي، ومضادات الأكسدة، بجانب بدائل أخرى. وقد أطلق الأطباء على هذه الطرق اسم الطب التكميلي البديل Complementary and Alternative Medicine(CAM).

من أجل الإجابة على هذا السؤال, لجأ كثير من الناس إلى استخدام العلاجات CAM للمساعدة في تخفيف الألم، والحد من الآثار الجانبية وتحسين الطريقة التي يعيشون بها. لكن ليست كل العلاجات CAM آمنة كما أن بعضها فقط فعال. لهذا, من المهم أن نتذكر طوال الوقت أن هذه العلاجات إضافية وليست أساسية، ويجب ألا يتم الاعتماد عليها كبديل عن خطة العلاج بمعرفة الطبيب المعالج.

اعتبرت الأطعمة التالية جزء من حمية صحية بشكل عام, وهي تعمل على منع تطور سرطان الثدي:

أنواع متعددة من الخضراوات والفواكه.

أطعمة غنيّة بالألياف مثل الحبوب الكاملة والبقوليات مثل الفاصوليا.

لبن قليل الدسم ومنتجات الألبان المختلفة.

منتجات تعتمد على فول الصويا.

توابل لها خاصية مضادة للالتهابات مثل الكركم.

ولمعرفة طريقة تناول هذه الأطعمة يرجى اتباع التالي:

الخضراوات والفواكه

ينصح بتناولها خمس مرات في اليوم من خلال إضافتها إلى الوجبات الرئيسية الثلاث بالإضافة إلى تناولها بين الوجبات كوجبة خفيفة.

وترجع الفائدة الكبيرة التي يجنيها الجسم من استهلاك الخضراوات والفاكهة إلى احتوائها على مضادات أكسدة. ومن أمثلتها,القرنبيط , الكرنب والبروكلي والتوت البري.

الحبوب الكاملة

فوائد النخالة
النخالة لعلاج سرطان الثدي

ينصح بتناول من 25 إلى 30 جرام من الألياف يوميا.

والحبوب الكاملة هي  الأطعمة التي لم تتعرض للمعاملات الكيميائية أو لعمليات التكرير, حيث تحتفظ بكامل عناصرها الغذائية المفيدة مثل الكربوهيدرات المعقدة والفيتامينات والمعادن, مثل الردة )النخالة ) وحبة القمح الكاملة والأرز البني.  وقد أثبتت الدراسات أن هذه الأطعمة لها تأثير إيجابي في محاربة سرطان الثدي  عن طريق تغيير التأثير الهرموني الضار للخلايا السرطانية.

الأطعمة الغنية بالدهون الصحية

ينصح بتناول هذه الأطعمة بنسبة أقل من 30 % من مجموع السعرات الحرارية في اليوم. مثل سمك السلمون والتونا والسردين, على أن يتم تناولها في يومين أو ثلاثة في الأسبوع.

وقد توصل بعض الباحثين في السويد إلى أن نوع الدهون التي يتناولها مريض سرطان الثدي يحدد مدى تطور المرض وانتشاره في الجسم. لذلك ينصح الأطباء بالحد من تناول الدهون المشبعة مثل لحوم البقر والحملان , ولحوم الأعضاء الداخلية للحيوان, بالإضافة إلى الزبد والقشدة. كما يجب تقليل استهلاك الزيوت المهدرجة.

الأطعمة الغنية بالبروتين وفول الصويا

فول الصويا والسرطان
فوائد فول الصويا

من أجل الحصول على الكميات المطلوبة من البروتين, ينصح بزيادة حصص الغذاء من الدواجن والسمك والبقوليات  مثل الفاصوليا والعدس, كما يجب تقليل تناول الأطعمة المخللة والمدخنة. أما بالنسبة للمنتجات التي تحتوي على فول  الصويا فيفضل إدراجها في النظام الغذائي بكميات معتدلة, أي بمعدل حصة أو اثنتين يوميا, مثل توفو و حليب الصويا. وطبقا للدراسات الطبية فإن فول الصويا يحتوي على مضادات للخلايا السرطانية مما يؤدي تناوله إلى تقليل خطورة المرض وتأثيره الضار على الجسم, وبالتالي يساعد المريض على مقاومة المرض.

ويتضح مما سبق، أنه وفقا لعدة أبحاث أن العلاج الطبيعي لسرطان الثدي متاح، وأنه يمكن بالفعل علاج سرطان الثدي بالغذاء.  ولكن قبل أي شيء يجب عليك, عزيزتي القارئة, استشارة الطبيب المختص من أجل وضع خطة العلاج المعتمدة التي تتناسب مع حالتك الصحية لمساعدتك على الشفاء من مرض سرطان الثدي.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
%d مدونون معجبون بهذه: